العلوم والطّرق التي تمكّن صاحبها من التحكّم بالأشياء

السؤال) في العلوم الحديثة، تبيّن أنّ هناك بعض العلوم والطّرق التي تمكّن صاحبها من التحكّم بالأشياء عن بعد، كتحريك بعض الأشياء دون لمسها، فإذا كان أحد الأشخاص العاديين في زماننا لهم القدرة على ذلك، فما الذي يمنع من أن يكون  للإمام هذه القدرة، وهو الذي لديه علم الأوّلين والآخرين؟ وإذا كان كذلك، أليس هذا بمثابة الولاية التكوينيّة؟


الجواب) للامام (ع) ثابتة الولایة التکوینیه و القدرة ما فوق البشر و دون الخالق المستفیض من الخالق  فی الاصول الکافی باسناده عن ابرهیم عن ابیه عن ابی الحسن الاول علیه السلام قال قلت له جعلت فداک اخبرنی عن النبی صلی الله علیه و اله ورث النبیین کلهم قال نعم قلت من لدن آدم حتی انتهی الی نفسه قال ما بعث الله نبیا الا و محمد صلی الله علیه و اله اعلم منه قال قلت ان عیسی بن مریم کان یحی الموتی باذن الله قال صدقت و سلیمان بن داود کان یفهم منطق الطیر و کان رسول الله صلی الله علیه و اله یقدر علی هذه المارل قال فقال ان سلیمان بن داود قال للهدهد حین فقده و غضب علیه فقال لاعذبنه عذابا شدیدا او لاذبحنه او لیأتینّی بسلطان مبین و انما غضب لانه کان یدلّه علی الماء فهذا و هو طائر قد اعطی مالم یحط سلیمان (بلا واسطه) و قد کانت الریح و النمل و الانس و الجن و الشیاطین المردة له طائعین و لم یکن یعرف الماء تحت الهواء و کان الطیر یعرفه و ان الله یقول فی کتابه و لو ان قرانا سیّرت به الجبال او قطعت به الارض او کلم به الموتی ( بل لله الامر جمیعا) رعد 31 و قد ورثنا نحن هذا القران الذی فیه ماتسیر به الجبال و تقطع به البلدان و یحی به الموتی و نحن نعرف الماء تحت الهواء (من الامور الغریبه تحت قدرتنا و تصرفنا ) و ان فی کتاب الله لایات ما یراد لها امر الا ان یاذن الله به مع ماقد یاذن الله بما کتبه الماضون جعله الله لنا فی ام الکتاب ان الله یقول و ما من غائبة (ای امر غائب عن الناس) فی السماء و الارض الا فی کتاب مبین ثم قال ثم اورثنا الکتاب الذین اصطفینا من عبادنا فنحن الذین اصطفانا الله عزوجل و اورثنا هذا الکتاب فیه تبیان کل شئ الحدیث(المراد من العباد هو النبی صلی الله علیه و اله و الائمه علیهم السلام و المراد من التبیان الاعم من العلمی و العملی باعمال القدرة کیف ما اقدرهم الله علیه کما لا یحق.

أنت هنا: الصفحة الرئیسیة أسئلة و أجوبة العلوم والطّرق التي تمكّن صاحبها من التحكّم بالأشياء